Intellos Dz Pour Les Livres Numériques

Intellos Dz est un Forum qui peut vous aider à trouver des livres numériques d'une manière gratuite et qui touchent plusieurs domaines.
 
PortailAccueilCalendrierFAQRechercherMembresGroupesS'enregistrerConnexion

Partagez | 
 

 مدارك النظر في السياسة بين التطبيقات الشرعية والانفعالات الحماسية

Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Aller en bas 
AuteurMessage
Admin
Admin
avatar

Messages : 2281
Date d'inscription : 10/06/2014

MessageSujet: مدارك النظر في السياسة بين التطبيقات الشرعية والانفعالات الحماسية   Mar 19 Aoû - 15:52

مدارك النظر في السياسة بين التطبيقات الشرعية والانفعالات الحماسية
عبد المالك رمضاني الجزائري

هذا الكتاب من أفضل الكتب التي تناولت الأزمة الجزائرية في عشرية الدم، ويدحض الكثير والكثير من شبه الشباب المغرر بهم أيام التسعينات ويفضح كذلك أشباه العلماء ممن كانوا يأججون نار الفتنة و يدعون إلى الفوضى وهو خارج الجزائر.


إقتباس
Citation :
وفي شريط مسجل من سلسلة الهدى والنور (رقم440/1) دار نقاش طويل بين الشيخ الألباني وبين بعض شباب جبهة الإنقاذ الإسلامية الجزائرية، زعم هذا الأخير إغلاق الخَمَّارات وبيوت الفواحش أيام عمل الجبهة في مبالغة مدهشة، فأجاب الشيخ بمنع دخول البرلمانات لا يَلْوي على شيء من نتائج التحزّب وذكر سبب المنع فقال:
الأول: أنه خلاف هدي النّبي e؛ إذ لم يدخل مع الكفار بمثل هذا.
الثاني: أن كل من يدخلها لابد أن ينحرف عن الإسلام شيئا فشيئاً.
فزعم أحدهم أن الجبهة لم ( تتنازل ) عن شيء من الدين.
فسأله الشيخ: هل يتعامل بعضهم بالرّبا بحكم أن بعض المؤسسات الحكومية بأيديهم؟.
فأجاب بالإيجاب، ثم بادر الشّابُ إلى سؤال حطّم به مزاعمه الأولى بعد هذه الهزيمة الأولى، فقال: إذا عرَضت لنا قضية فقهية فيها رأيين، فيها رأي عند الفقهاء راجح ومرجوح، وإذا ما أخذنا بالقول الرّاجح فيها تسببنا في فتنة أو مشكلة أو تفرقة بين المسلمين، فهل يجوز لنا أن نأخذ بالقول المرجوح لمصلحة وحدة المسلمين؟.
فقال الشيخ: " هذه هي السياسة! هذه هي السياسة! ".
فقال محمد إبراهيم شقرة: هذه السياسة ليست شرعية.
فقال الشيخ: أي نعم، ثم قال: " المسألة في الحقيقة مهمة جدّا، أنا سمعت أن الجبهة أو النهضة ما أدري ـ الأسماء ما حفظتها بعد جيدا ـ فيها ملايين، أليس صحيحاً هذا "؟.
فقال الشّاب مستبشرا: نعم.
قال الشيخ: كم ألف عالم فيهم؟.
فقال الشّاب: ما فيه!.
قال: كم مائة عالم؟.
قال: لا، ما هو موجود!.
قال: طيب من يقودهم ـ يا جماعة ـ هؤلاء؟.
قال: الشيوخ قليلين يعني؟.
قال: هل يستطيع هؤلاء الشيوخ أن يقودوا ملايين؟.
قال: طبعا لا.
قال: هل يمكنهم أن يعلّموا ملايين؟.
قال: أبدا.
قال الشيخ: " إذن أنتم تعيشون في الأوهام، ومن ذلك هذا السؤال الذي أنت تطرحه الآن حينما يكون في هؤلاء الملايين من المسلمين علماء يستطيعون أن يديروا دفة المحكومين من أهل العلم، حينما يوجد فيهم المئات ولا أقول الألوف ليس هناك حاجة أن يطرح مثل هذا السؤال: راجح ومرجوح، هل يجوز لنا أن نأخذ بالقول المرجوح ونترك القول الراجح، هذا: الفقيه هو الذي يجيب عن هذا، وأنا أضرب لكم مثلاً من واقع حياتنا مع الأحزاب، أنا قلت مرة لأحد أفراد حزب التحرير: يا جماعة أنتم تريدون أن تقيموا الدولة المسلمة، وأنتم لا تدرسون الشريعة من أصولها وقواعدها، وأنتم تحتجّون
في كتبكم ببعض الأحاديث غير الصحيحة؟! "
Revenir en haut Aller en bas
Voir le profil de l'utilisateur http://intellosdz.forumetudiant.net
 
مدارك النظر في السياسة بين التطبيقات الشرعية والانفعالات الحماسية
Voir le sujet précédent Voir le sujet suivant Revenir en haut 
Page 1 sur 1

Permission de ce forum:Vous ne pouvez pas répondre aux sujets dans ce forum
Intellos Dz Pour Les Livres Numériques :: Sciences Humaines et Sociales :: Politique - Sociologie - Anthropologie :: Livres en Arabe-
Sauter vers: